الإثنين, مايو 27, 2019

الأخبار

الصفحة الرئيسية » الأخبار » بهدف تعزيز حضورها الرقمي 17 جهة حكومية تطور منصاتها الرقمية وفق معايير مختبر تجربة المستخدم
  • E-mail
  • Print

بهدف تعزيز حضورها الرقمي 17 جهة حكومية تطور منصاتها الرقمية وفق معايير مختبر تجربة المستخدم

أبوظبي - أعلنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات وفقا لموقعها الرسمي، عن إخضاع 32 موقعاً إلكترونياً وتطبيقاً ذكياً حكومياً تتبع 17 جهة حكومية لاختبارات الاستخدام من خلال مختبر تجربة المستخدم الذي أقامته الهيئة ضمن دورها في تمكين التحول الذكي للجهات الحكومية. ويعد مختبر تجربة المستخدم أحد أركان مركز أبداع الحكومة الذكية الذي أقامته الهيئة لدعم الابتكار والإبداع وتعزيز الكفاءات الوطنية في مجالات التحول الرقمي بصفة عامة، ويتبع المختبر منهجيات وأساليب علمية متطورة، تركز على تحسين وتطوير المواقع والتطبيقات الذكية، استناداً إلى سلوك المستخدمين وتفضيلاتهم، وبما يراعي حاجات المؤسسات في الوصول بالخدمات إلى أفضل مستويات السهولة وسلاسة الاستخدام.
 
وحول هذا الموضوع قال سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: "وضعنا في الإمارات وبتوجيهات قيادتنا الرشيدة إسعاد المتعاملين على رأس قائمة أولوياتنا، ونسعى دائماً لتحقيق هذا الهدف السامي باستخدام أحدث التقنيات والأساليب، ويعكس مختبر تجربة المستخدم الجهود الحثيثة التي تبذلها الهيئة في سبيل تعزيز الحضور الرقمي لكافة الجهات الحكومية، والوصول إلى خدمات ذكية بمستويات عالية تحقق إسعاد المتعاملين وتلبي تطلعاتهم. ونحن في الهيئة، وانطلاقاً من دورنا في تمكين التحول الرقمي للجهات الحكومية، ندرك أهمية الاستخدام في وصول مشاريع الحكومة الرقمية إلى غاياتها المنشودة في ضوء الاستثمارات والجهود الكبرى المبذولة من قبل الجهات الحكومية في هذا السياق."
 
وقد لقيت هذه المبادرة اهتماماً كبيراً من قبل الجهات الحكومية الراغبة في تطوير منصاتها الرقمية، حيث أنها مثلت آلية متطورة يمكن من خلالها التعرف على جودة المواقع الإلكترونية والخدمات الذكية من خلال رصد السلوك الإنساني الفطري لمستخدمي هذه الخدمات، والمتمثل في ردود الأفعال غير الإرادية، مثل حركات العين، ردود الفعل الحركية، وقد كان لمختبر تجربة المستخدم دور بارز في تطوير المواقع والخدمات الإلكترونية لعدد كبير من الجهات الحكومية، ولدى الهيئة  خطة لتطبيق هذه التجربة على كافة الخدمات والمواقع الحكومية بهدف رفع جودة الخدمات الذكية، وتعزيز موقع الدولة وفق مؤشر الخدمات الذكية ضمن استبيان الأمم المتحدة لجاهزية الحكومة الرقمية على مستوى العالم.
 
ويقوم مختبر تجربة المستخدم بدراسة سلوك عينة من المستخدمين أثناء استخدامهم خدمة معينة أو تصفحهم لموقع معين، ورصد ردود أفعالهم باستخدام تقنيات عالية الكفاءة، وبناء على النتائج يتم تزويد الجهة صاحبة العلاقة بتقرير يظهر نقاط الضعف في المواقع والخدمات الإلكترونية، بهدف تطوير منصاتها الرقمية وتلافي العيوب والمشاكل بما يضمن سهولة وسلاسة الاستخدام ويشجع الجمهور على استخدام الخدمات الذكية.
 
وحول آلية عمل تجربة المستخدم قال المهندس ماهر الملا مدير تجربة المستخدم والحلول الذكية بالهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: "يعمل مختبر تجربة المستخدم على تطوير الخدمات والمواقع الحكومية بشكل سريع ودقيق، يؤدي إلى رفع مستوى الخدمات المقدمة، وتشمل عملية الاختبار كافة الجوانب الفنية والتقنية لهذه المنصات الرقمية، مثل التصميم العام، لوحة التحكم، القوائم، الألوان والخطوط المستخدمة، وذلك من خلال دراسة ردود أفعال عينة من المستخدمين يتم اختيارهم وفق متطلبات الجهة الراغبة في تطوير منصاتها الرقمية، حيث تقوم الجهة صاحبة العلاقة بتحديد مواصفات هذه العينة كالعمر، الجنس، الجنسية، اللغة، الوضع الاجتماعي والتعليمي، ونقوم في المختبر برصد ردود أفعال الفئة المختبرة باستخدام أحدث التقنيات في هذا المجال مثل منظومة متابعة حركة العين عند تصفح الشاشة، كما نطبق منهجية علمية مجربة عالمياً لضمان معرفة السلوك النمطي للمستخدمين عند محاولتهم البحث عن معلومات أو الحصول على خدمات رقمية، ويقوم على تنفيذ تجارب الاستخدام فرق متخصصة بمشاركة الأطراف المعنية في كل مشروع".
 
يذكر أن الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات كانت قد أطلقت مختبر تجربة المستخدم في شهر مارس من العام الماضي ضمن مبادراتها في اليوم العالمي للسعادة، للمساعدة في تطوير الحضور الرقمي للجهات الحكومية سواء على الويب أو الهاتف الذكي أو على أكشاك الخدمة، وأتى إطلاق هذه المبادرة انطلاقاً من دور الهيئة في دفع عجلة التحول الرقمي قدماً على مستوى الحكومة الحكومية في دولة الإمارات، وفي سياق العمل على تحسين ترتيب دولة الإمارات في مؤشر الخدمات الذكية ضمن استبيان الأمم المتحدة لجاهزية الحكومة الرقمية على مستوى العالم.